bolet
bolet
nesws
nesws
رمز الخبر: 13635
تأريخ النشر: 16:04-15 July 2016
تستأنف مشاروات السلام اليمنية اليمنية اليوم الجمعة في الكويت برعاية أممية. وأعلنت مصادر مقربة من وفد الرئيس مستقيل عبد ربه منصور هادي أنها ستقاطع مشاورات الكويت ما لم تحصل على ضمانات بتطبيق القرارات الدولية. فيما حذر رئيس وفد المؤتمر الشعبي عارف زوكا من إفشال المشاورات من قبل وفد الرئيس هادي.
شیعه نیوز/ من جهته أشار رئيس وفد أنصار الله محمد عبد السلام إلى أن أي نقاش يجب أن ينطلق من حيث توقف وأضاف أن "المرحلة الأولى من مشاورات الكويت كانت ناجحة بالنسبة لنا كوفد وطني".

وأوضح عبد السلام أن حركة أنصار الله لا تقبل أي تصور جديد للحلّ خارج ما جرى الإتفاق عليه في مشاورات الكويت الأولى، كاشفاً أن المبعوث الدولي إلى اليمن ولد الشيخ أحمد يتعرض للإبتزاز من الطرف الأخر وذلك لتغيير طرحه للحل.

وشدد عبد السلام على أنه "لا واقعية ولا مقبولية لأيّ حلّ لا يستند إلى توافق حقيقي يؤدي إلى وقف كافة أشكال العدوان ويرفع الحصار".

من جهته، شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أن المفاوضات نحو تسوية سياسية هي السبيل الوحيد لإنهاء الحرب. جاء ذلك خلال لقائه وزير خارجية السعودية عادل الجبير في الأمم المتحدة.

وبشأن موضوع حماية الأطفال والمدنيين في اليمن، قال المتحدث باسم الأمين العام إن "بان" رحب باستعداد التحالف لاتخاذ الإجراءات العملية الضرورية من أجل إنهاء الإنتهاكات ودرء وقوعها بحق الأطفال اليمنيين. وأمل أن يتمكن التحالف قبل النقاش العام لمجلس الأمن من تقديم المعلومات عن الإجراءات التي تمّ اتخاذها.

بدوره، أكد وزير الخارجية السعودي أن البحث تناول الوضع في اليمن، ودعم العملية السياسية، وموضوع إدراج التحالف السعودي على القائمة السوداء الخاصة بارتكاب جرائم حرب ضد الأطفال في اليمن.

ورأى الجبير أن "التقرير لا يستند إلى معلومات صحيحة"، وقال "نحن ملتزمون بالقانون الإنساني الدولي ونتوخى ذلك بدقة وعندما تقع أخطاء نقرّ بها ونصححها لكننا ننفذ عملياتنا بعناية ودقة ولا نستهدف الأطفال" وأضاف "لقد شرحنا موقفنا وأظهرنا أن المعلومات ليست صائبة، وأوضحنا الخطوات التي يتم إتباعها وأبدينا الإستعداد لتصحيح أي أخطاء بالتعاون مع الشركاء والأمم المتحدة، وفق ما قال.

المواجهات العسكرية تتصاعد قبيل بدء المشاورات

... ميدانياً، وقبل ساعات من انطلاق الجولة الثانية من مشاورات السلام اليمنية اليمنية في الكويت تجددت المواجهات على أشدها عند الحدود اليمنية السعودية، حيث قتل ضابطين سعوديين في جبل الفدنه المطل على منطقة الجابري في جيزان خلال رد الجيش واللجان الشعبية على القصف المدفعي والصاروخي للقوات السعودية على مديرية حرض وميدي الحدوديتين اليمنيتين.

في المقابل شنّت طائرات التحالف السعودي غارتين جويتين على مديرية حرض الحدودية في حجة غرب اليمن. كما استهدفت سلسلة غارات جوية للتحالف السعودي على منطقة الملاحيظ في مديرية الظاهر الحدودية غربي مدينة صعدة شمال اليمن. يأتي ذلك بالتزامن مع مواجهات عنيفة بين قوات الرئيس هادي المسنودة بالتحالف السعودي من جهة وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى في منطقة مزوية في مديرية المُتُون شمالي محافظة الجوف شرق اليمن.

وفي تعز فقد عاودت مقاتلات التحالف السعودي شنّ سلسلة من الغارات على منطقة كهبوب المطلة على مضيق باب المندب الاستراتيجي، وذلك بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل وجرح قرابة 100 عنصر من قوات هادي خلال تصدي الجيش واللجان لمحاولة تقدم لهم هي الأكبر على المنطقة الواقعة بين محافظتي تعز ولحج جنوبي غرب المحافظة. كذلك قتل وجرح العديد من قوات الرئيس هادي خلال صدّ الجيش واللجان لهجومهم باتجاه منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي للمدينة.

وبالتزامن دارت اشتباكات متقطعة بين قوات هادي في منطقتي حسنات وثعبات عند الضاحية الشرقية للمدينة بالتوازي مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين في مديرية الوازعية جنوبي غرب المحافظة.

 كذلك شنّت مقاتلات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية على جبلي يام والذهب الاستراتيجيان بالتزامن مع مواجهات عنيفة بين الطرفين في محيط جبل يام المطل على مفرق الجوف في مديرية نِهْم عند الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة صنعاء.

أما في مأرب فقد أصيبت امرأة وطفلتها إثر قصف مدفعي وصاروخي لقوات الرئيس هادي على مديرية حَريب القراميش جنوبي غرب المحافظة شمال شرق اليمن.

الوکالة الشیعية للأنباء
رأيك
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: